علاج التهاب الحلق - Sore throat

4:13 م
ماهو التهاب الحلق او احتقان اللوزتين ؟ - طرق علاج التهاب الزور - خطواط الوقايه من التهابات الحلق والحنجره - هل ممكن علاج الاتهابات الحلقيه

علاج التهاب الحلق - Sore throat

يؤثر التهاب الحنجرة في الصوت فيبدو مجهدا بعض الشيء، وقد يكون الالتهاب حادا اومزمنا تبعا لشدة الاصابة، ويجب ان يتم تمييزه عن التهاب الحلق كون التهاب الحنجرة له علاقة بالاوتار الصوتية، ويكون موضعه بالضبط عند تفاحة آدم " نتوء بالجزء السفلي للحنجرة" وتكثر الاصابة به في فترات محددة وهي تكون عادة في فصل الشتاء او في البلدان ذات الطقس البارد ويقل عادة في البلدان ذات الطقس الدافئ - كما جاء بجريدة الغد الأردنية. العوامل المسببة في حدوث التهاب الحنجرة: - التعب او الارهاق في احبال الصوت او تهيجها والناتجة من التعرض لمواد مهيجة مثل الغبار او الدخان او اي سوائل حارة وكذلك التعرض لأوقات عصيبة من البكاء والنحيب. - عدوى بكتيرية او فيروسية. - عوامل تحسسية ناتجة من التعرض للعطور.




- كما يكون التهاب الحنجرة متزامنا مع امراض البرد او الانفلونزا او الدفتيريا او الحصبة والحمى القرمزية او السعال الديكي. - الحالة المرضية تبدأ من خلال الشعور بالجفاف وحدوث التخرش في الحنجرة يصاحبها احتباس كلي او جزئي في الصوت بالاضافة الى الشعور بارتفاع في حرارة الجسم وما يتبعه من اعراض قد تشمل الضيق في التنفس وفقدان شهية الطعام, تستمر الاعراض لمدة اسبوع ثم تتحسن الحالة بعد ذلك. - أعراض التهاب الحنجرة الحاد: - الشعور بألم في الحلق. - ارتفاع درجة حرارة الجسم. - صعوبة في بلع الطعام. - نوبات من السعال الجاف وعادة ما تكون مؤلمة. - الصعوبة في الكلام واحتباس الصوت والشعور ببحة الصوت الناتجة عن حدوث تورم في الحنجرة ولسان المزمار. - علاج التهاب الحنجرة الحاد. يوجد نوعان من العلاج، علاج طبيعي يعتمد على الراحة التامة للمريض مع الاقلال قدر الامكان من الكلام مع استعمال جهاز الرطوبة او جهاز التبخير الذي يعمل على تلطيف جو الغرفة بحيث يخفف من جفاف الحلق، اما النوع الثاني فهو المعالجة الطبية العلاجية بحيث يلزم معها مراجعة طبيب مختص واستعمال بعض المضادات الحيوية. الاعشاب الطبية المستخدمة في علاج التهاب الحنجرة: يمكن اللجوء الى الاعشاب في التخفيف من التهاب الحنجرة وعلاج الاحتقان الموجود بها والذي يؤثر بصورة مباشرة على الصوت ومنها: - الزنجبيل: الزنجبيل من البهارات التي تفيد في علاج كثير من الامراض وله فوائد طبية مختلفة منها ما هو عائد الى خصائصه المطهرة، إذ يفيد في علاج كثير من امراض الجهاز التنفسي، ومنها السعال والربو والانفلونزا نتيجة لاحتوائه على زيوت ومواد راتنجية ويمكن الاستفادة منه بعمل شراب مغلي من الزنجبيل حيث يتم اضافة ملعقة صغيرة من مطحون الزنجبيل الى كوب ماء مغلي وينقع لمدة عشر دقائق ثم يشرب ويمكن الاستفادة من العسل ايضا حيث يخلط العسل مع الزنجبيل او ان يكتفى بالعسل لوحده لخصائصه القاتلة للجراثيم والمطرية للحلق. الخطمى: عشبة من فصيلة الخبازيات ذات ازهار وردية كبيرة، يمكن الاستفادة منها في علاج كثير من الامراض المعوية ويمكن الاستفادة من النبات بكامله من خلال عمل مغلي من الجذور او الاوراق وكذلك الزهور ويفضل المغلي من الجذور كون الجذور تحتوي على عدد من المواد منها 37% نشاء و11% مواد هلامية, 11% بكتين وفلافونيدات واحماض فينولية وسكروز واسباراجين وهي مفيدة في علاج التهاب الحنجرة والكحة والربو ويحضر من مغلي مسحوق الجذور باضافة المسحوق الى ماء مغلي ثم يترك ليبرد ويشرب مرتين على الاقل. البويصر الأبيض: هو نبات منتصب ثنائي الحول يصل ارتفاعه الى مترين, اوراقه بيضوية وازهاره صفراء زاهية الاجزاء المستعملة الاوراق والازهار يحتوي البوصير على مواد هلامية وفلافونيدات وصابونيات ثلاثية التربين وزيت طيار ومواد عفصية. يعتبر البوصير من الاعشاب القديمة والحديثة التي تستعمل لعلاج امراض الصدر بشكل عام وفي علاج التهاب الحنجرة لوجود مواد هلامية تعمل على ترطيب الحنجرة ويمكن استعمال الاوراق والازهار في المعالجة حيث يستعمل منقوع الاوراق والازهار بالماء الساخن لمدة 10 دقائق ويشرب مرتين يوميا. الفراسيون الأبيض: من النباتات المعروفة في بلاد الشام وتسمى بحشيشة الكلاب، وتكثر في الحقول وهي من النباتات ثنائية الحول ويصل ارتفاعها الى 50 سم وتتميز بساقها المربعة وبأزهارها البيضاء. الاوراق هي المستخدمة من الناحية الطبية، ويحتوي الفراسيون على تربينات ثنائية وجارد بينول وفلافونيدات وقلويدات وزيت طيار وقد استخدمت في الطب الشعبي منذ ايام الاغريق حيث اوصى الطبيب الاغريقي دسقوريدس بمغلي العشبة لعلاج السل والربو والسعال واعتبره الفرنسيون من افضل الاعشاب لعلاج الحنجرة وذكرت العشبة في الدستور الالماني للغرض ذاته. العرق سوس: تعتبر المادة الفعالة الجلايسريزين الموجودة في عرق السوس مفيدة في علاج التهاب الحنجرة كونها تفيد في تخفيف الاحتقان ويمكن تناول مسحوق عرق السوس مباشرة بمضغه او تناول منقوعه بالماء البارد. كما يفيد في علاج السعال والربو ولا ينصح بالاكثار منه للمرضى الذين يشكون من ارتفاع ضغط الدم لانه يؤدي الى احتباس الصوديوم.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة